مصر فى ثورة

مصر فى ثورة

الثلاثاء، 26 يناير، 2010

شياطين فى دار الندوة


هذا التقرير الشيطانى فى عهد الرئيس المصرى جمال عبدالناصر .. نشره الشيخ محمد الغزالى فى كتابه " قذائف الحق " ـ وأعيد نشره بدون تعليق نظراً لأن التاريخ يعيد نفسه من جديد ولكن بشكل مختلف .. مع شياطين دار الندوة الحديثة
..................................................................................................

تقرير اللجنة المؤلفة برياسة السيد “ زكريا محيى الدين “ رئيس الوزراء فى حينه، بشأن القضاء على تفكير الإخوان، بناء على أوامر السيد الرئيس بتشكيل لجنة عليا، لدراسة واستعراض الوسائل التى استعملت، والنتائج التى تم التوصل إليها، بخصوص مكافحة جماعة الإخوان المسلمين المنحلة، ولوضع برنامج لأفضل الطرق التى يجب استعمالها فى مكافحة الإخوان بالمخابرات، والمباحث العامة، لبلوغ هدفين :

أ ـ غسل مخ الإخوان من أفكارهم

ب ـ منع عدوى أفكارهم من الانتقال إلى غيرهم

اجتمعت اللجنة المشكلة من : ـ

1 ـ سيادة رئيس مجلس الوزراء

2 ـ السيد / قائد المخابرات العامة

3 ـ السيد / قائد المباحث الجنائية العسكرية

4 ـ السيد / مدير المباحث العامة

5 ـ السيد / مدير مكتب السيد المشير عبد الحكيم عامر

وذلك فى مبنى المخابرات العامة بكوبرى القبة، وعقدت عشرة اجتماعات متتالية وبعد دراسة كل التقارير والبيانات والإحصائيات السابقة، أمكن تلخيص المعلومات المجتمعة فى الآتى :ـ

1 ـ تبين أن تدريس التاريخ الإسلامى فى المدارس للنشء بحالته القديمة يربط السياسة بالدين فى لا شعور كثير من التلاميذ منذ الصغر ويتتابع ظهور معتنقى الأفكار الإخوانية

2 ـ صعوبة واستحالة التمييز بين أصحاب الميول والنزعات الدينية وبين معتنقى الأفكار الإخوانية، وسهولة وفجائية تحول الفئة الأولى إلى الفئة الثانية بتطرف أكبر

3 ـ غالبية أفراد الإخوان عاش على وهم الطهارة، ولم يمارس الحياة الجماعية الحديثة، ويمكن اعتبارهم من هذه الناحية “ خام “ ـ

4 ـ غالبيتهم ذوو طاقة فكرية وقدرة تحمل ومثابرة كبيرة على العمل، وقد أدى ذلك إلى اطراد دائم وملموس فى تفوقهم فى المجالات العلمية والعملية التى يعيشون فيها وفى مستواهم الفكرى والعلمى والاجتماعى بالنسبة لأندادهم رغم أن جزءاً غير بسيط من وقتهم موجه لنشاطهم الخاص بدعوتهم المشئومة

5 ـ هناك انعكاسات إيجابية سريعة تظهر عند تحرك كل منهم للعمل فى المحيط الذى يقتنع

6 ـ تداخلهم فى بعض ، ودوام اتصالهم الفردى ببعض وتزاورهم ، والتعارف بين بعضهم البعض يؤدى إلى ثقة كل منهم فى الآخر ثقة كبيرة

7 ـ هناك توافق روحى، وتقارب فكرى وسلوكى يجمع بينهم فى كل مكان حتى ولو لم تكن هناك صلة بينهم

8 ـ رغم كل المحاولات التى بذلت منذ عام 1936 لإفهام العامة والخاصة بأنهم يتسترون وراء الدين لبلوغ أهداف سياسية إلا أن احتكاكهم الفردى بالشعب يؤدى إلى محو هذه الفكرة عنهم، رغم أنها بقيت بالنسبة لبعض زعمائهم

9 ـ تزعمهم حرب العصابات سنة 1948 والقتال سنة 1951 رسب فى أفكار بعض الناس صورهم كأصحاب بطولات وطنية عملية، وليست دعائية فقط، بالإضافة إلى أن الأطماع الإسرائيلية والاستعمارية والشيوعية فى المنطقة لا تخفى أغراضها فى القضاء عليهم

10 ـ نفورهم من كل من يعادى فكرتهم جعلهم لا يرتبطون بأى سياسة خارجية سواء كانت عربية أو شيوعية أو استعمارية، وهذا يوحى لمن ينظر فى ماضيهم أنهم ليسوا عملاء

وبناء على ذلك رأت اللجنة أن الأسلوب الجديد فى المكافحة يجب أن يشمل أساساً بندين متداخلين وهما : ـ

أ ـ محو فكرة ارتباط الدين الإسلامى بالسياسة

ب ـ إبادة تدريجية مادية ومعنوية وفكرية للجيل القائم فصلاً من معتنقى الفكرة


ويمكن تلخيص أسس الأسلوب الواجب استخدامه لبلوغ هذين الهدفين فى الآتى :ـ

أولاً: سياسة وقائية عامة : ـ

1 ـ تغيير مناهج تدريس التاريخ الإسلامى والدين فى المدارس وربطها بالمعتقدات الاشتراكية كأوضاع اجتماعية واقتصادية وليست سياسية . مع إبراز مفاسد الخلافة خاصة زمن العثمانيين وأن تقدم الغرب السريع إنما كان عقب هزيمة الكنيسة وإقصائها عن السياسة

2 ـ التحرى الدقيق عن رسائل وكتب ونشرات ومقالات الإخوان المسلمين فى كل مكان ثم مصادرتها وإعدامها

3 ـ يحرم بتاتاً قبول ذوى الإخوان وأقربائهم حتى الدرجة الثالثة فى القرابة من الانخراط فى السلك العسكرى أو البوليس أو السياسة، مع سرعة عزلة الموجودين من هؤلاء الأقرباء من هذه الأماكن أو نقلهم إلى الأماكن الأخرى فى حالة ثبوت ولائهم

4 ـ مضاعفة الجهود المبذولة فى سياسة العمل الدائم على إفقاد الثقة بينهم وتحطيم وحدتهم بشتى الوسائل، وخاصة عن طريق إكراه البعض على كتابة تقارير عن زملائهم بخطهم، ثم مواجهة الآخر بما معها مع العمل، على منع كل من الطرفين من لقاء الآخر أطول فترة ممكنة لنزيد هوة انعدام الثقة بينهم

5 ـ بعد دراسة عميقة لموضوع المتدينين من غير الإخوان، وهم الذين يمثلون “ الاحتياطى “ لهم وجد أن هناك حتمية طبيعية عملية لالتقاء الصنفين فى المدى الطويل، ووجد أنه من الأفضل أن يبدأ بتوحيد معاملتهم بمعاملة الإخوان قبل أن يفاجئونا كالعادة باتحادهم معهم علينا

ومع افتراض احتمال كبير لوجود أبرياء منهم إلا أن التضحية بهم خير من التضحية بالثورة فى يوم ما على أيديهم ولصعوبة واستحالة التمييز بين الإخوان والمبتدئين بوجه عام فلا بد من وضع الجميع ضمن فئة واحدة ومراعاة ما يلى :ـ

أ ـ تضييق فرص الظهور والعمل أمام المتدينين عموماً فى المجالات العلمية والعملية

ب ـ محاسبتهم بشدة وباستمرار على أى لقاء فردى أو زيارات أو اجتماعات تحدث بينهم

جـ ـ عزل المتدينين عموماً عن أى تنظيم أو اتحاد شعبى أو حكومى أو اجتماعى أو طلابى أو عمالى أو إعلامى

د ـ التوقف عن السياسة السابقة فى السماح لأى متدين بالسفر للخارج للدراسة أو العمل حيث فشلت هذه السياسة فى تطوير معتقداتهم وسلوكهم، وعدد بسيط جداً منهم هو الذى تجاوب مع الحياة الأوربية فى البلاد التى سافروا إليها . أما غالبيتهم فإن من هبط منهم فى مكان بدأ ينظم فيه الاتصالات والصلوات الجماعية أو المحاضرات لنشر أفكاره

هـ ـ التوقف عن سياسة استعمال المتدينين فى حرب الشيوعيين واستعمال الشيوعيين فى حربهم بغرض القضاء على الفئتين، حيث ثبت تفوق المتدينين فى هذا المجال، ولذلك يجب أن نعطى الفرص للشيوعيين لحربهم وحرب أفكارهم ومعتقداتهم، مع حرمان المتدينين من الأماكن الإعلامية

و ـ تشويش الفكرة الشائعة عن الإخوان فى حرب فلسطين والقتال وتكرار النشر بالتلميح والتصريح عن اتصال الإنجليز بالهضيبى، وقيادة الإخوان، حتى يمكن غرس فكرة أنهم عملاء للاستعمار فى أذهان الجميع . ز ـ الاستمرار فى سياسة محاولة الإيقاع بين الإخوان المقيمين فى الخارج وبين الحكومات العربية المختلفة وخاصة فى الدول الرجعية الإسلامية المرتبطة بالغرب، وذلك بأن يروج عنهم فى تلك الدول أنهم عناصر مخربة ومعادية لهم وأنهم يضرون بمصلحتها، وبهذا تسهل محاصرتهم فى الخارج أيضاً


ثانياً : استئصال السرطان الموجود الآن، وبالنسبة للإخوان الذين اعتقلوا أو سجنوا فى أى عهد من العهود يعتبرون جميعاً قد تمكنت منهم الفكرة كما يتمكن السرطان فى الجسم ولا يرجى شفاؤه، ولذا تجرى عملية استئصالهم كالآتى :ـ

المرحلة الأولى

إدخالهم فى سلسلة متصلة من المتاعب تبدأ بالاستيلاء أو وضع الحراسة على أموالهم وممتلكاتهم، ويتبع ذلك اعتقالهم وأثناء الاعتقال تستعمل معهم أشد أنواع الإهانة والعنف والتعذيب على مستوى فردى ودورى حتى يصيب الدور الجميع ثم يعاد وهكذا

وفى نفس الوقت لا يتوقف التكدير على المستوى الجماعى بل يكون ملازماً للتأديب الفردى . وهذه المرحلة إذا نفذت بدقة ستؤدى إلى :ـ

بالنسبة للمعتقلين :ـ

اهتزاز الأفكار فى عقولهم وانتشار الاضطرابات العصبية والنفسية والعاهات والأمراض بينهم

بالنسبة لنسائهم

سواء كن زوجات أو أخوات أو بنات فسوف يتحررن ويتمردن لغياب عائلهن، وحاجتهن المادية قد تؤدى لانزلاقهن

بالنسبة للأولاد :ـ

تضطر العائلات لغياب العائل ولحاجتها المادية إلى توقيف الأبناء عن الدراسة وتوجيههم للحرف والمهن، وبذلك يخلو جيل الموجهين المتعلم القادم ممن فى نفوسهم أى حقد أو أثر من آثار أفكار آبائهم

المرحلة الثانية :ـ

إعدام كل من ينظر إليه بينهم كداعية، ومن تظهر عليه الصلابة سواء داخل السجون أو المعتقلات أو بالمحاكمات، ثم الإفراج عنهم بحيث يكون الإفراج عنهم على دفعات، مع عمل الدعاية اللازمة لكى تنتشر أنباء العفو عنهم ليكون ذلك سلاحاً يمكن استعماله ضدهم من جديد فى حالة الرغبة فى إعادة اعتقالهم

وإذا أحسن تنفيذ هذه المرحلة مع المرحلة السابقة فستكون النتائج كما يلى :ـ

1ـ يخرج المعفو عنه إلى الحياة فإن كان طالباً فقد تأخر عن أقرانه، ويمكن أن يفصل من دراسته ويحرم من متابعة تعليمه

2 ـ إن كان موظفاً أو عاملاً فقد تقدم زملاؤه وترقوا وهو قابع مكانه

3 ـ إن كان تاجراً فقد أفلست تجارته، ويمكن أن يحرم من مزاولة تجارته

4 ـ إن كان مزارعاً فلن يجد أرضاً يزرعها حيث وقعت تحت الحراسة أو صدر قرار استيلاء عليها

وسوف تشترك الفئات المعفو عنها جميعها فى الآتى :ـ

1 ـ الضعف الجسمانى والصحى، والسعى المستمر خلف العلاج والشعور المستمر بالضعف المانع من أية مقاومة

2 ـ الشعور العميق بالنكبات التى جرتها عليهم دعوة الإخوان وكراهية الفكرة والنقمة عليها

3 ـ انعدام ثقة كل منهم فى الآخر، وهى نقطة لها أهميتها فى انعزالهم عن المجتمع وانطوائهم على أنفسهم

4 ـ خروجهم بعائلاتهم من مستوى اجتماعى أعلى إلى مستوى اجتماعى أدنى نتيجة لعوامل الإفقار التى أحاطت بهم

5 ـ تمرد نسائهم وثورتهن على تقاليدهم، وفى هذا إذلال فكرى ومعنوى لكون النساء فى بيوتهن يخالف سلوكهن أفكارهم، ونظراً للضعف الجسمانى والمادى لا يمكنهم الاعتراض

6 ـ كثرة الديون عليهم نتيجة لتوقف إيراداتهم واستمرار مصروفات عائلاتهم

النتائج الإيجابية لهذه السياسة هى:ـ

1 ـ الضباط والجنود الذين يقومون بتنفيذ هذه السياسة سواء من الجيش أو البوليس سيعتبرون فئة جديدة ارتبط مصيرها بمصير هذا الحكم القائم حيث يستشعرون عقب التنفيذ أنهم (أى الضباط والجنود) فى حاجة إلى نظام الحكم القائم ليحميه من أى عمل انتقامى قد يقوم به الإخوان للثأر

2 ـ إثارة الرعب فى نفس كل من تسول له نفسه القيام بمعارضة فكرية للحكم القائم

3 ـ وجود الشعور الدائم بأن المخابرات تشعر بكل صغيرة وكبيرة وأن المعارضين لن يستتروا وسيكون مصيرهم أسوأ مصير .

4 ـ محو فكرة ارتباط السياسة بالدين الإسلامى

..............................................

انتهى ويعرض على السيد الرئيس جمال عبد الناصر

إمضاء : ـ

السيد / رئيس مجلس الوزراء

السيد / قائد المخابرات

السيد / قائد المباحث الجنائية العسكرية

السيد / مدير المباحث العامة

السيد / شمس بدران

.................

أوافق على اقتراحات اللجنة : ـ

جمال عبد الناصر

هناك 8 تعليقات:

جندي العقيدة يقول...

النقاط من 1 - 10 في المعلومات المجتمعة مهمة جدا , نتمنى أن نلتزم بها .

أما ما سوى ذلك , فالله خير حافظا , و قد فشلت خططهم .

اخواني بالفطرة يقول...

جزاكم الله خيرا

يجب على اهل الاسلام ان يحذروا مما يكيده الاعداء وبخاصة الاخفياء منهم و بنو جلدتهم من المنافقين والعملاء الذين لا يريدون للمشروع الاسلامي ان ينتشر او يسود

قاهر المستحيل يقول...

يا جبل ما يهزك ريح

فضل من الله ونعمة أن يرزق أهل الحق الثبات على دعوة دينة رغم كل ما يلاقونه

وفالعقبات فى هذا الطريق لن تحقق هدف الإضعاف
وإنما تزيدنا قوة وصلابة
وحكمة ويقينا

فليعلم كل متأمر على دعوة الله
أنه لا يتآمر على أفراد
ولا على أفكار
وإنما يتآمر على دين الله
والله تعالى يقول :-
" يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ " الصف

" إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ " الأنفال

" كتب الله لاغلبن انا ورسلي ان الله قوي عزيز "

معلمى الفاضل أنا على يقين تام بفضل من الله أن النصر آت لا محالة وأن الظلم إلى زوال مهما خطط ودبر
ولكن لن يأتى النصر إلا بفطنة أهل الحق وأخذهم بجميع أسباب النصر فإن الرسول صلى الله عليه وسلم لم تقاتل معه الملائكة إلا بعد أن أخذ بجميع الأسباب وأحكم خططته وإلا بما نفسر ما حدث فى أحد إلا بأنه عندما يختل سبب من أسباب النصر وعندما تخترق الخطة ( خطة النصر) فإن النتيجة تتغير

معلمى الفاضل :-
لن أستبطأ النصر
لن أستبطأ التمكين

ليقينى أنه آت
ولكن يجب أن نبذل
ونتذكر فى كل وقت
" وما النصر إلا من عند الله "

حتى بعد النصر
فقد يكون النصر فتنة واختبار
ألم يقل الله تعالى :-
"وألو استقاموا على الطريقة لأسقيناهم مآء غدقاً لنفتنهم فيه "

" أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا ءامنا وهم لا يفتنون * ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين " العنكبوت
هنا تظهر الحكمة عندما نحافظ على النصر ونبقى سادة الأمم فنحن تخلفنا عن تقدمنا ليس ذلك بقوة غيرنا ولكن لأننا نسينا مسبب النصر - سبحانه وتعالى - ولم نأخذ بأسباب النصر

قمة النصر عندما تُرجِع النصر لمسبب النصر

معلمى الفاضل جزاك الله كل الخير .....
.....
....

عذرا لن أطيل عليك أكثر من ذلك
دمتم بعافية وود

anas3laa يقول...

أول مرة أقرأها فيها كان في كتاب " عندما بحكم الطغاة " للمستشار على جريشة ..
أعتقد فعلا العشر نقاط و واقعيين و من أهم اسباب قوة الجماعة .. و لكن لنكن منطقيين أعتقد إن وزير الداخلية العادلي نجح إلى حد كبير في تشويه صورة الإسلاميين بالنسبة للشعب أو الطبقة العريضة منه ..
جزاكم الله خيرا على التذكير بها

anasfawzy يقول...

خطير هذا التقرير ، أورده الدكتور توفيق الواعي في كتابه مخططات أعداء الإسلام ،،ويوجد تقرير اخر تم تعديله فى عهد السادات اما سياسة نظام مبارك فهذا لا يحتاج الى تقارير

سيف الاسلام 1 يقول...

السلام عليكم
اخي الكريم
جزاك الله خيرا
ولكن انت بتظلم شياطين الجن لم تشبهم بشاطين الانس
ياعمى دول بيعلموا الشيطان ازى يتشيطن وحسبونا الله ونعم الوكيل

ahmed shokier يقول...

أعداؤها يخططون، يدبرون، يتآمرون
ودائما نقول كنا – ودائما نقول كنا
يا أمتي نريد أن نكون

عذرا رسول الله عن مسراك غفلت أمتي
غفلت عن المعنى من الذكرى وهذه أدلتي
أبناؤها يهللون ويلعبون ويمرحون

ودائما نقول كنا – ودائما نقول كنا
يا أمتي نريد أن نكون

يا أمتي يا أمتي

غير معرف يقول...

buy pepcid for dogs
[url=http://www.wikio.com/article/buy-pepcid-online-buy-cheap-pepcid-139713077]buy pepcid ac[/url]
buy pepcid for dogs
levitra name acquisto levitra mens impotence generic softtabs levitra lawyers impotence drug buy levitra
[url=http://levitra.typepad.com/]cheap levitra [/url]
levitra users
libidus levitra versus viagra order levitra q buy levitra online buy levetra levitra bayer levitra sampl
[url=http://virb.com/yalevi]levitra commercial [/url]
impotency
zithromax suspension order zithromax generic zithromax 500mg zithromax azithromycin 500mg zithromax drug interactions zithromax tri pak generic zithromax online
[url=http://virb.com/bono]prescription zithromax [/url]
azitromax
buy lasix without prescription where to buy lasix in mexico buy lasix fast buy lasix online buy 40 mg lasix no prescription buy lasix online cod buy lasix 12.5 mg
[url=http://www.magentocommerce.com/boards/viewthread/63722/o]buy lasix message boards [/url]
buy lasix without a prescription
-------------------------------------------------------------------
[url=http://fotak.ru/stats.php?r=www.eshayanayem.blogspot.com]my blog[/url]
blog my