مصر فى ثورة

مصر فى ثورة

الثلاثاء، 15 ديسمبر 2009

انطلاقة حماس .. الصفقة والصفعة (1) ـ


بات واضحاً للمراقبين أن حركة المقاومة الاسلامية حماس , مازالت تحافظ على حيويتها فى اعتمادها على الاستراتيجيات متوسطة وطويلة المدى بالاضافة الى التكتيكات الميدانية المدروسة , وهى فى حدها الأدنى ـ رغم وجود أخطاء بشرية ـ شيئ يدعو الى التأمل فى ظل هذه الأوضاع الغير مستقرة فى قطاع غزة والتى لا تبشر بخير

(1)

لا شك أن حماس تخشى عامل الزمن وتأثيره على شعب غزة من طول الحصار والدمار واستمرار الشقاق الوطنى الداخلى , ورغم أن الدلالات تؤكد كل حين أن الشعب ما زال يلتف حول خيار المقاومة وحماس فى القلب منها وما يترتب على هذا الاختيار .. الا أن حماس لم تركن الى هذه المؤشرات فباتت تفكر فى كيفية الحفاظ على هذه الروح رغم معاول التثبيط التى تواجهها

فى الشهر الماضى أطلقت حركة حماس مبادرة وحملة لطرق الأبواب لمقابلة أكثر من 200 ألف غزاوى لتقديم الخدمات لهم والسماع الى احتياجاتهم , المفاجئة السارة التى قابلت هذه الحملة هى أن عدد من رفض هذه المبادرة ورفض مقابلة وفود الحركة لم يتجاوز المائة , وهو ما يعنى بالحساب البسيط نسبة لا تتجاوز 0.0005 % , فكانت هذه هى الصفعة الأولى لكل من راهن على انكسار هذا الشعب المرابط .

الأمر لم يتوقف عند هذا الحد فتعدى الى حرص الحركة على اثبات صمود وشموخ صفحتها أمام العالم فبذلت مجهودات مضنية وفاعلة عبر الوسيط الألمانى لاتمام صفقة الجندى الاسرائيلى جلعاد شاليط قبل مهرجان الانطلاقة وهو ما كان سيعطى المهرجان بعداً آخر , اذ سيتحول الى مهرجان انتصار وانطلاقة جديدة تزيد من شعبية حماس فى غزة والضفة , بل فى العالم أجمع .

ورغم أن الصفقة لم تتم قبل الانطلاقة بسبب رغبة اسرائيل تفويت هذه الفرصة على حركة حماس , وبعد تدخل أمريكى واضح ومعلن يطالب اسرائيل ومصر بعدم الاستعجال فى قضيتى شاليط والمصالحة .. رغم كل ذلك فان الهدف أصبح أقرب الى التحقق .. ذلك أن حماس يكفيها هذه الصفعة الثانية التى وجهتها الى إسرائيل بشريط من ثوان معدودة ظهر فيها الجندى المختطف , وأظهرت حركة حماس فيها قدراتها المخابراتية والعسكرية عالية الجودة , من أول اختيار توقيت تسجيل واذاعة الشريط ولون خلفيته وطريقة جلوس الجندى ووقوفه الى طريقة التصوير وحتى اسم المجلة التى سيظهر بها وتاريخها , فى عملية عسكرية من نوع خاص أثبتت حماس فيها تفوقاً وتطوراً واضحاً يبعث على الاطمئنان على العقلية العسكرية المدبرة .

اذاً نستطيع أن نلخص حرص حركة حماس على اتمام الصفقة فى أسرع وقت فى ثلاث نقاط : ـ

1. كسب تأييد واكبار وزيادة الشعبية وسط المجتمعين الفلسطينى والاسلامى .

2. تفويت الفرصة على اسرائيل بجعل شاليط أحد مبررات حربها القادمة تجاه القطاع (1) .

3. احراج لفريق ( عباس ـ فياض ـ دحلان ) فى الضفة ووضعهم فى مواجهة سياسية مع الجماهير .

(2)

لكن التحديات التى تواجهها حركة المقاومة الاسلامية حماس الآن أصبحت أكبر من مجرد التفكير فى شئون قطاع غزة ذو النصف مليون مواطن .. ذلك أن القضية الفلسطينية برمتها ما زالت أسيرة فصائل محدودة ومعدودة تدافع عنها بعدما تخلت عنها معظم الدول والمجتمعات والفصائل .

ونستطيع أن نجمل أهم التحديات ( الميدانية ) أمام حماس فى الفترة القادمة كالتالى :ـ

1. استمرار مصر بالتعان مع أمريكا فى تركيب أجهزة المراقبة الالكترونية على الشريط الحدودى مع غزة لمنع التهريب عبر الانفاق .

2. الأخبار التى تسربت و تفيد بأن مصر تبنى جداراً عازلاً تحت الأرض بطول الشريط الحدودى لنفس الهدف .

3. استمرار الانفصال والانشقاق الداخلى بين حماس والضفة والذي بات يهدد أركان القضية كلها ويعطى ذريعة بالمماطلة فى الاستحقاقات الوطنية الفلسطينية .

4. الاعتقالات والتشريد ضد أبناء حماس فى الضفة من قبل فريق عباس .

5. عدم وجود شكل قانونى واضح ومؤسسى سواء فى غزة أو الضفة بعد انقضاء ولاية عباس وولاية المجلس التشريعى .

6. الغموض الذى يكتنف اجراء انتخابات تشريعية ورئاسية وضمان نزاهتها .

7. ارهاصات الضربة الاسرائيلية المتوقعة ضد قطاع غزة , وترتيبات مقاومتها سياسياً وعسكرياً .

8. خفوت الصوت التضامنى الأكبر فى العالم من جانب جماعة الاخوان المسلمين فى مصر بداية من مارس 2010 بسبب الانشغال فى الانتخابات البرلمانية ثم الرئاسية فى مصر .. وهو ما يوجب على حماس أن ترتب أوراقها على هذا الأساس الذى يبدو فيه أن اخوان مصر سوف يقلبون الآية بحيث يصبحون هم من يحتاجون الدعم المعنوى والاعلامى من حماس فى هذه الفترة .

وفى المستقبل دائماً الخبر الأكيد

وللحديث بقية

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) راجع مقال : الطريق الى تصفية القضية ( 2 ) ـ


الأحد، 13 ديسمبر 2009

قريباً

انطلاقة حماس .. الصفقة والصفعة
مقالين ..

الثلاثاء، 17 نوفمبر 2009

اعتذار واجب

اعتذار واجب
.
الى المسجد الأقصى الذى يعانى خطر الهدم
الى مدينة القدس التى تعانى خطر التهويد
الى أطفال غزة الذين يموتون جوعاً بسبب الحصار

الى الأسرى فى سجون الاحتلال الاسرائيلى والفلسطينى
الى المعتقلين فى السجون المصرية
الى أهالى ضحايا العبارة والقطارات

الى العالقين على الحدود مع غزة

الى مرضى السرطان والكبد فى المستشفيات
الى هؤلاء جميعاً .. والى غيرهم الكثير
.
نعتذر اليكم ..
ونبرأ مما يفعل السفهاء من أجل مباراة كرة



الخميس، 22 أكتوبر 2009

فى مصر

فى مصر
محاكاة بائسة (*)ـ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مَرَرْنا عَلى دارِ الحبيب فرَدَّنا

عَنِ الدارِ قانونُ الطوارئ وسورُها

فَقُلْتُ لنفسي رُبما هِيَ نِعْمَةٌ

فماذا تَرَى في مصر حينَ تَزُورُها

تَرَى كُلَّ ما لا تستطيعُ احتِمالَهُ

إذا ما بَدَتْ من جَانِبِ الدَّرْبِ دورُها

وما كلُّ نفسٍ حينَ تَلْقَى حَبِيبَها

تُسَرُّ، ولا كُلُّ الغـِيابِ يُضِيرُها

فإن سرَّها قبلَ الفِراقِ لِقاؤُه

فليسَ بمأمونٍ عليها سرُورُها

متى تُبْصِرِ مصر العتيقةَ مَرَّةً

فسوفَ تبكى العَيْنُ حَيْثُ تُدِيرُها

فى مصر سياح من الصين , لا يرون مصر اطلاقاً
تراهم يطوفون من بيت الى بيت
يبيعون بقايا أغراضهم طوال اليوم
فى مصر أسوار شائكة ومتاريس أمنية من الاسمنت
فى مصر دب الجند منتعلين فوق الغيم
فى مصر نمنا على الأسفلت
فى مصر من فى مصر .. ليس أنت

فى مصر بهدلة ومرمطة اذا أردت أن تقضى مصلحة
أو فكرت فى طلاء البيت
فى مصر مدرسة خاوية على عروشها لا ترى فيها طالباً أو معلماً
تشتم منها رائحة الموت
فى مصر محرقة ومذبحة لمن كان له صوت
فى مصر لا تبحث أو تفكر فى رئيس سابق أو لاحق .. أحمق أنت
... أجننت
فى مصر من فى مصر .. ليس أنت

وتلفت التاريخ لى متوجساً
أظننت حقاً أن عينك سوف تخطئهم وتبصر غيرهم
ها هم أمامك .. متن نص أنت حاشية عليه وهامش مهملاً
أحسبت أن زيارة ستزيح عن وجه مصر يا بنى
حجاب واقعها الكئيب لكى ترى فيها هواك
فى مصر كل شيئ سواك

وهى الفراشة فى المدى حكم الزمان ببينها
مازلت تركض اثرها مذ ودعتك بعينها
رفقاً بنفسك ساعة .. أراك وهنت
فى مصر من فى مصر .. ليس أنت

يا كاتب التاريخ مهلاً
فمصر دهرها دهران
دهر مستعمر لا يغير خطوه وكأنه يمشى خلال النوم
وهناك دهر كامن ملثم يمشى بلا صوت حذار القوم

فى مصر أبنية حجارتها تلوثت بهواء فسد من الصفير أو الـ ( .... )ـ
فى مصر تعريف الجمال مشوه بقصر الوزير .. أو السفير
تبدو برأيى مثل مرآة سوداء ترى فيها وجه الفقير
وانعكاس السماء يزيدها تلوناً .. تدللها وتدنيها
توزعها كحصة التموين فى الطابور لغير مستحقيها

فى مصر رائحة تلخص حياة أجدادنا فى دكان عطارة بخان الزيت
والله رائحة لها لغة ستفهمها اذا أصغيت
وتقول لى اذ يطلقون قنابل الغاز المسيل للدموع علىّ : لا تحفل بهم
وتفوح من بعد انحسار الغاز , وهى تقول لى : أرأيت

فى مصر يرتاح التناقض , يتبسم الألم , والعجائب ليس ينكرها قريبها
كأنهن قطع القماش يقلبون قديمها وجديدها
والمحزنات هناك تلمس باليدين
فى مصر لو صافحت شيخاً أو لامست بناية
لوجدت منقوشاً علي كفيك نص قصيدة
يابن الكرام أو اثنتين

فى مصر رغم تتابع النكبات , ريح براءة فى الجو , ريح طفولة
فترى الحمام يطير يعلن حرية فى الريح بين رصاصتين
............
العين تغمض ثم تنظر سائق السيارة الزرقاء مال بنا شمالاً نائباً عن بابها
ومصر صارت خلفنا
والعين تبصرها بمرآة اليمين
تغيرت ألوانها فى الشمس من قبل غيابها
اذ فاجأتنى بسمة لم أدر ـ رغم كل الجرح ـ كيف تسللت للوجه
قالت لى وقد أمعنت ما امعنت
يا أيها الباكى وراء السور .. أحمق أنت
لا تبك عينك أيها المنسىّ من متن كتابها
لا تبك عينك أيها المصرى واعلم أنه
فى مصر من فى مصر لكن ... ـ
لا أرى فى مصر الا أنت


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(*) هذه المحاولة هى محاكاة لقصيدة الشاعر تميم البرغوثى : ( فى القدس ) , وقد ظلت التجربة تلح علىّ من واقع مصر البئيس على المستويات كلها , السياسى والاقتصادى والأخلاقى .. فخرجت هذه الكلمات منى بلا اعداد سابق انما من فور مشاعر لحظية سطرتها بلا مراجعة ..
وليسامحنا الشاعر العظيم على هذه الجناية فى حق قصيدته

والله المستعان

الأربعاء، 16 سبتمبر 2009

رمضان ولى


شعر : أ/ عبد القادر أمين (1)

رمضان ولى فاسكب العبرات

واغسل جراح النفس والقسمات

واطلب من الله العلى توسلاً

يبقى زمان الصوم والبركات

فلعل يوماً صائماً ينجو بنا

ان الصيام يجود بالنفحات

فرح الكسول بخمره وبلهوه

جهل الخمور وسود الصفحات

لو قام ليلاً للاله تهجداً

لأضاء نور الفكر بالورقات

يا شهرنا لا تبتئس وامكث بنا

عمراً مديدا يثبت العزمات

فشبابنا نحو الصلاة مسارع

وشيوخنا عكفوا على الآيات

ونساؤنا ذقن العفاف حلاوة

وتحجبت فتجملت أخواتى

وتسابق الغلمان فى صوم وقد

ألف الجميع أطايب الثمرات

جعلوا نهارك والليالى طاعة

وكذا يزيد الحب بالقربات

بالله لا تعجل وكن متلطفاً

واكشف بنورك حالك الظلمات

وأعد علينا نصرنا بجهادنا

واجعل من الماضى سبيل الآت

ان الصيام لصدق عهد بالتقى

شهر القبول مكفر الزلات

جمع القيام مع الصيام وانه

أصل الزكاة وموكب الندوات

ريان باب يستحق دخوله

من صام يرجو العتق والرحمات

هذه خصال الخير تهفوا نحونا

قد حازها من لاذ بالعتبات

ربى تكفل بالعطاء وحسبنا

جود الكريم مضاعف الحسنات

ربى فجد بالتوب انك غافر

آن الأوان لكى تضاء حياتى

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الشاعر : عبد القادر أمين .. شاعر معاصر , صاحب ديوان من نبض القلم .. وقد نظم قصيدته هذه معارضة لقصيدة شوقى : رمضان ولى هاتها يا ساقى , مشتاقة تسعى الى مشتاق ,, بالأمس كنا أسيرى طاعة , واليوم حل العيد بالاطلاق

الجمعة، 4 سبتمبر 2009

هذا خلق الله


بسم الله الرحمن الرحيم

" ان الله لا يستحي أن يضرب مثلاً ما بعوضة فما فوقها فأما الذين كفروا فيقولون ماذا أراد الله بهذا مثلاً .. " ـ

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لو كانت الدنيا تساوى عند الله جناح بعوضة ما سقى منها كافراً شربة ماء ـ

فما قصة البعوضة هذه التى استنكر الكفار ضرب المثل بها واستشهد الرسول صلى الله عليه وسلم بها ضد الكفار ؟؟؟

هذا المخلوق الصغير التافه من وجهة نظرنا .. هو احدى ابداعات البديع القدير فى خلقه " ويخلق مالا تعلمون " ـ

البعوضة : لها 100 عين و 48 سنة و ثلاثة قلوب .. قلب فى كل جناح وقلب مركزى متصل بهما .. فى كل قلب أذينان وبطينان

ورغم المئة عين فان البعوضة لا تعتمد عليها فى الرؤية انما تمتلك جهاز اشعاع واستقبال حرارى يعكس الحرارة الكامنة وبالتالى تتعرف على الانسان عن طريقه

كما أنها تستطيع أن تشم رائحة عرق الانسان على بعد 60 متر

ليس كل دم لأى انسان يناسب البعوضة !! لذلك فهى تملك جهاز تحليل للدم من على بعد .. ألا ترى الطفلين نائمين متلاصقين فتذهب الى واحد وتترك الآخر !!ـ

ولكى تتم البعوضة عمليتها فى مص الدماء بسلام دون ازعاج فانها تمتلك جهاز تخدير موضعى .. ينتهى أثر المخدر بعد اتمام العملية بنجاح .. ( لذلك لا يوجد أى انسان يستطيع أن يشعر بالبعوضة الا بعد ان تتم عملية مص الدماء وينتهى مفعول المخدر ,, فترى الانسان فرحا بقتل بعوضة وهو لا يعلم انه قتلها متأخراً ) ـ

دم الانسان لزج كثيف لا يناسب معدتها .. لذلك فهى تملك جهاز تمييع للدم يقوم بمهمة التناسب والتوافق

أما قمة الاعجاز فهو فى خرطوم البعوضة .. اذ يتكون من 6 سكاكين .. 4 منها تقوم بعمل جرح مربع واثنان تلتئمان على شكل أنبوب يصعد فيه الدماء بفعل خاصية الانبوبة الشعرية

البعوضة تمشى على أى سطح مهما كان خشنا وناعماً اذ تملك مخاصم ومخالب تقلبها كيفما تشاء
فسبحان الله العظيم

" وما من دابة فى الارض ولا طائر يطير بجناحيه الا أمم أمثالكم ما فرطنا فى الكتاب من شيئ, ثم الى ربهم يحشرون * والذين كذبوا بآياتنا صم وبكم فى الظلمات , من يشأ الله يضلله ومن يشأ يجعله على صراط مستقيم " ـ

أمم أمثالكم .. هذا تعبير الله الذى لا يساويه تعبير أو بيان ,, فالمتأمل لحياة أى كائن حى من مخلوقات الله يدرك معنى هذه الكلمة تماماً " أمم أمثالكم "

ولنضرب نموذجاً مختصراً بالنمل ..

النملة من أرقى الحشرات الاجتماعية .. حياتها تكاد تكون مثالية ونصية

يوجد 9 آلاف نوع من النمل فى الوجود ..


والنملة تمتلك مواهب ربانية نادرة .. فهى تمتلك جهاز هضمى بفرعين .. فرع للمص وفرع للضخ .. تجوع فتمص وتجوع أختها فتضخ لها من عصارة هضمها لتطعمها

اذا تم سحق نملة لأى سبب فانها يفوح منها رائحة لتحذير النمل القريب من الاقتراب من أماكن الخطر

فى بيوت النمل كلمة سر لا تدخل النملة الا بعد أن تقولها للحارس

والنملة الملكة .. مهمتها وضع البيض .. حجمها أكبر قليلاً من بقية النمل .. تقوم باتصال يومى بكل أفراد مملكتها للاطمئنان عليهم

النملة العسكرى .. خلقها الله برأس أشد صلابة من قريناتها .. كأنها تلبس خوذة تماماً

أعجب شيئ فى النمل أنهم يتحركون فى نظام دقيق دقيق وكانهم يتحركون بوحى وبنصوص ثابتة
وهناك دليل طريف على ذلك .. فعندما تموت النملة ( فى مرحلة الاحتضار) ترسل اشارات على هيئة رائحة الى اخواتها أن تعالوا دفنونى
أحد العلماء استخلص هذه الرائحة ووضعها على نملة صحيحة فأتى النمل فدفنوها حية .. معهم نص ,, فسبحان الله العظيم


وحدوا الله

الأحد، 23 أغسطس 2009

لا تعجزوا عن الدعاء


روى أن أعرابياً سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم : الله قريب فنناجيه ام بعيد فنناديه .. فانزل الله سبحانه وتعالى قوله : واذا سالك عبادى عنى فانى قريب اجيب دعوة الداع اذا دعان

وفى رواية ان الرسول صلى الله عليه وسلم قال :. لا تعجزوا عن الدعاء فان الله يقول ادعونى أستجب لكم .. فانزل الله قوله تعالى :
واذا سألك عبادى عنى فانى قريب أجيب دعوة الداع اذا دعان

هاتان روايتان فى مناسبة نزول الآية العظيمة : " واذا سألك عبادى عنى فانى قريب أجيب دعوة الداع اذا دعان فليستجيبوا لى وليؤمنوا بى لعلهم يرشدون " ـ

حقاً .. لماذا نعجز عن الدعاء ولماذا نفتر عنه .. والنبى صلى الله عليه وسلم يقول " الدعاء هو العبادة " , و " الدعاء مخ العبادة " ـ
والله يقول فى آيته الواضحة " {وَقالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ داخِرِينَ}ـ
وانظر الى هذه اللفته الربانية .. لم يقل عزوجل ( عن دعائى ) انما قال ( عن عبادتى ) ـ وسبحان الله العظيم

نغفل عن من بيده كل شيئ ونسأل من ليس بيده شيئ .. كم يشعر المرء بالغفلة عندما يلح على مخلوق بسؤال من مسائل الدنيا وهو يغفل عن الخالق .. " اذا سألت فاسأل الله , واذا استعنت فاستعن بالله " ـ
نعم ربما غفلة , يذكرنا بها التابعى جعفر الصادق حين يقول : عجبت لأربع كيف يغفلون عن أربع .. عجبت لمن ابتلى بالخوف كيف يغفل عن " حسبنا الله ونعم الوكيل " , والله يقول " فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء " ,, وعجبت لمن ابتلى بمكر الناس كيف يغفل عن " وافوض أمرى الى الله " , والله يقول فوقاه الله سيئات ما مكروا ",, وعجبت لم ابتلى بالمرض كيف يغفل عن " رب انى مسنى الضر وانت أرحم الراحمين " والله يقول " فاستجبنا له فكشفنا ما به من ضر " ,, وعجبت لمن ابتلى بالهم والغم كيف يغفل عن " لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين " , والله يقول " فاستجبنا له ونجيناه من الغم " ـ

والدعاء هو الصلة الاقرب بالله .. هو مفتاح المرور اليه .. بدونه فالانسان لا شيئ " قل ما يعبؤ بكم ربى لولا دعاؤكم " ـ

يقول سيدنا عمر بن الخطاب : انى لا احمل هم الاجابة ولكن أحمل هم الدعاء .. وترجم ابن عطاء هذا فى حكمته البليغة حين قال : متى الهمك الله الدعاء فاعلم أنه يريد أن يعطيك

وهل يجيب الدعاء الا الله " أمن يجيب المضطر اذا دعاه ويكشف السوء ءاله مع الله " ـ من أسمائه الحسنى ( المجيب ) , يجيب العبد قبل دعائه أحيانا وبعد دعائه أحياناً ,, ففى الحديث : ان الله حيي كريم يستحى من عبده اذا رفع اليه يديه أن يردهما صفرا خائبين

وروى فى الأثر أن رجلان لكل منهما حاجة فدعوا الله لقضاء هذه الحاجة وكان أحدهما يحبه الله والآخر يبغضه الله فأوحى الله الى الملائكة أن تقضى حاجة من يبغض مسرعة لانه يبغض سماع صوته وان يؤخر حاجة الرجل الذى يحبه لأنه يحب أن يسمع صوته

وفى الحديث القدسى : اذا رفع العبد يديه للسماء وهو عاصى فيقول يـارب فتحجب الملائكة صوته , فيكررها يـارب , فتحجب الملائكة صوته ,فيكررها يـارب , فتحجب الملائكة صوته , فيكررها فى الرابعة , فيقول اللـه عز وجل : الى متى تحجبون صوت عبدى عنى ( لبيك عبدى لبيك عبدى لبيك عبدى لبيك عبدى )

إِذا اشتملتْ على اليأسِ القلوبُ * * * وضاقَ لما به الصدرُ الرحيبُ
وأوطنتِ المكارهُ واستقرتْ * * * وأرستْ في أماكنِها الخطوبُ
ولم ترَ لانكشافِ الضُّرِّ وجهاً * * * ولا أغنى بحيلتهِ الأريبُ
أتاكَ على قُنوطٍ منك غوثٌ * * * يمنُّ به اللَّطيفُ المستجيبُ
وكُلُّ الحادثاتِ إِذا تناهَتْ * * * فموصولٌ بها فَرَجٌ قريبُ

أما آن الأوان لأن ندعوا الله فى كل صغيرة وكبيرة .. فى الحديث : ليسأل أحدكم ربه حاجته كلها حتى يسأله الملح وشسع نعله اذا انقطع
وعن أبى هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " من سره أن يستجيب له الله عند الشدائد والكرب فليكثر من الدعاء فى الرخاء " ـ

اللهم انا نسألك كما بلغتنا رمضان ان ترزقنا فيه توبة صادقة وعملاً متقبلاً خالصاً

والحمد لله رب العالمين

السبت، 15 أغسطس 2009

البقاء لله

البقاء لله .. توفيت والدة المهندس ابن المبارك صاحب هذه المدونة ( اصحى يا نايم ) يوم الأربعاء الماضي الساعه الواحدة تقريبا بعد منتصف الليل
نسأل الله سبحانه و تعالى أن يجعل قبرها روضة من رياض الجنة و يرزق أهلها الصبر و الثبات و يجعل ذلك الصبر في ميزان حسناتهم و أن يجمعها بهم في الفردوس الأعلى مع النبيين و الصديقين و الشهداء الصالحين و حسن أولئك رفيقا . نسألكم الدعاء

أنس علاء

الأحد، 12 يوليو 2009

حديث السياسة العنصرية .. أمريكا نموذجاً

لما كان القوم قد رفضوا الانصياع لحديث العقل فى منظور السياسة , ورغم أننى أتحدث عن حقائق وأرقام وواقع واقع بالفعل , فاننى ماض فى فضح ونقض المبدأ الاوبامى المستتر الذى ما زال يعزف على أوتار عاطفة شعوب نبيلة تستسقى الأمل من أى بئر بعدما أذلها عطش الفساد والمهانة
(1) ـ
ولقد اشرت فى مقالى السابق ( لا عزاء للمعجبين والمحايدين) ـ ضمن سلسلة بدأتها قبل عدة شهور ـ أن أوراق الضغط الصهيونية على القرار الأمريكى السياسى كثيرة وذكرت احداها على سبيل المثال لا الحصر وفى كل يوم يتكشف لنا مزيد من التفاصيل حول أوراق الضغط هذه .. آخرها ما ذكره تقرير بجريدة الشروق المصرية عن طائفة تدعى الانجيليكيين ( مثل البروستانت ) ويتبعها 16 مليون امريكى ولها 42 ألف كنيسة ويرأسها القس ريشارد لاند , ومن أهم عقائدهم أن المسيح لن يرجع حتى يرجع يهود العالم جميعاً الى فلسطين , ولأن الأمر كذلك فان زعيمهم ريتشارد قد أعلنها بكل صراحة أن : ولاؤنا الأكبر لاسرائيل , فهى مسألة عقيدة ... الشاهد أيضا أن نسبة كبيرة من أعضاء الكونجرس والبيت الأبيض والوزراء ينتمون الى هذه الطائفة , كما ذكر التقرير أن بوش وريجان وكارتر أيضا ينتمون اليها .. فالعقيدة اذاً متأصلة فى دوائر صنع قرارهم , وهو أمر ملفت كان لابد من الاشارة اليه
(2) ـ
بعد أن تبنيت شعار الاستاذ هويدى ( نثق فى نيته ونشكك فى قدرته ) فى مرحلة سابقة بعد خطاب اوباما فى القاهرة .. أصبح من الصعب على المرء أن يثق حتى فى نيته وهو يرى واقعاً من الاذلال الأمريكى المستمر ( قبل الخطاب وبعده ) ضد المسلمين فى انحاء الأرض ..ـ . ولأن الحديث حديث ارقام وحقائق فان الانسحاب الأخير الذى روج له الأمريكان من العراق لم يكن انسحاباً بالشكل الذى نفهمه , حيث تقضى خطة الانسحاب الجزئية حسب الاتفاقية الأمنية بانسحاب القوات الأمريكية من قلب المدن العراقية الى حدودها وخطوطها الفاصلة مع بقاء مكتب عسكرى فى كل بلدة يضم عدداً محدوداً من القوات الامريكية وبعض المستشارين العسكريين ومهمتهم التدريب والتدخل فى الطوارئ , وهى أمور فضفاضة فى هذه الاتفاقية .. ورغم ذلك فان امريكا التى تنشر 130 ألف جندى لها فى العراق ( بلغ عدد المشاركين من الامريكان فى احتلال العراق حتى الآن 900 الف جندى بالتناوب ) تتمنى الانسحاب من هذا الكابوس , ليس من أجل عيون المسلمين , ولكن من اجل الجنود المتساقطين يومياً ومن أجل 1.8 تريليون دولار مصاريف الاحتلال ( التريليون : واحد + 12 صفر ) .. وقد ذكر تقرير مركز قدامى المحاربين الامريكيين أن عدد القتلى والجرحى الامريكان خلال سنوات الاحتلال فاق 40 الف جندى , فيما أعلنت ( الوكالة الوطنية العراقية للأنباء ( نينا) ) حصاد خسائر كل الدول المشاركة بالارقام , وهو مالا يتسع المقال لذكره الآن .. لكن الرقم الأهم بالتأكيد أن القتلى العراقيين تعدى المليونى نسمة
(3) ـ
وعن أفغانستان المسلمة حدث ولا حرج فاوباما يش حرباً قاسية ضد الأفغان فى اقليم هلمند وقرر زيادة عدد القوات بـ 21 الف جندى اضافى ( طبقاً لما ذكره مايكل كراولى فى الجارديان ) .. كما تشن امريكا حرباً بالوكالة ضد طالبان فى باكستان ( وادى سوات ) والذى ادى الى نزوح نصف مليون مسلم وآلاف القتلى والجرحى فى عملية غير محددة الأهداف وغير قابلة للقياس لأسباب قد نذكرها لاحقاً .. ولم أجد خير من سؤال الكاتب معن بشور حين استفهم باستنكار قائلاً : " هل يعتقد الرئيس الأمريكى أن ما تقوم به قوات بلاده من حملة عسكرية مباشرة فى اقليم هلمند فى أفغانستان ومن حملة بالوكالة فى وادى سوات باقليم وزيرستان فى باكستان هى ترجمة صحيحة لخطابه التوددى نحو المسلمين ؟!! " ـ أما فى فلسطين فحديث آخر ألهى به اوباما العرب حين تحدث عن حل الدولتين وهو حل وهمى مثل الانسحاب العراقى كل طرف يفهمه كما يريد وقد نسف اوباما نفسه هذا الحل عندما أثنى على خطاب نتنياهو العنصرى والذى تحدث فيه عن شكل الدولتين كما يراها هو وعصابته . وهكذا تتواصل مسلسلات المؤامرة الكبرى ضد كثير من الدول , ولقد ذكرت سابقاً أن اوباما قرر تمديد العقوبات ضد سوريا وايران قبل خطابه بالقاهرة بساعات , ثم جاءت الآن تصريحات نائبه بايدن قبل أيام من أن اسرائيل لها الحرية فى شكل التعامل مع التهديد الايرانى حتى وان كان حلاً عسكرياً ليظهر بواطن السياسة الامريكية تماماً مثل ما اظهرها بوش حين قال فى حربه ضد المسلمين انها حرب صليبية .. والمفارقة أن بايدن الذى صب غضبه على ايران بسبب رصاصة طائشة قتلت ندا سلطان آغا أثناء الاحتجاجات الانتخابية لم نسمع له صوتاً لحرب الابادة التى تشنها الصين ضد مسلمى شينجيانج ( تركستان الشرقية ) ـ
(4) ـ
ثم لفت انتباهى شيئ مريب حدث الأسبوع الماضى حين اتفقا اوباما ومدفيديف الروسى على التعاون ايجاباً فى افغانستان والمقابل ( غض الطرف الأمريكى عن الممارسات الروسية ضد شعب الشيشان ) , وكانهم يقسمون كعكة المسلمين عليهم فى جلسة شيطانية ويفاوضون على دمائهم . اذا اضفت الى هذه الممارسات الخارجية ممارسات القمع الامريكية الداخلية ضد المسلمين الأمريكيين وآخرها الحكم على 3 منهم بالسجن ( اثنان منهما 65 عاماً سجن ) بتهمة تأييد حركات المقاومة الفلسطينية , ولم يشفع لأحدهم (د/سامى العريان ) أنه أستاذ جامعى معروف بجامعة فلوريدا وهو صاحب مكانة مرموقة هناك ـ فان الصورة تكتمل قتامة للوضع الراهن وهذا غيض من فيض من الممارسات الأمريكية على أرض الواقع , وبينها وبين الخطابات والتصريحات بون شاسع يجعلنا نشكك فى أى شيئ صادر عن الاخطبوط الأمريكى .. ولنا معه مقالات أخرى ان شاء الله


الخميس، 25 يونيو 2009

شكر واجب


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
" لا يشكر الله من لا يشكر الناس " ـ

من هذا المنطلق أتقدم بخالص الشكر والتقدير الى كل اخوانى وأحبابى الأفاضل على دعمهم المعنوى المتواصل
, تليفونياً أو بريدياً .. طوال الفترة الماضية والتى كانت تجرى فيها والدتى العملية الجراحية الثالثة
.
أخص منهم بجزيل الشكر والامتنان الاخوة الأفاضل الذين زارونا فى المستشفى ( تقريباً 25 فرداً ) ، و التى كان لها أكبر الأثر على وعلي أسرتى .. واننى لفخور بهذه الروح التى أحاطتنا والتى أعتبرها احدى مصادر قوتى , ليثبت لى كل حين أن الانسان كثير باخوانه قليل بنفسه
كما أتمنى أن تستمروا فى الدعاء لنا الفترة القادمة

جزاكم الله خيراً وتقبل الله منا ومنكم

الأحد، 21 يونيو 2009

أغيب وذو اللطائف لا يغيب

.

عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ :ـ
"
مَنْ دَعَا لِأَخِيهِ بِظَهْرِ الْغَيْبِ قَالَ الْمَلَكُ الْمُوَكَّلُ بِهِ: آمِينَ وَلَكَ بِمِثْلٍ "

أخرجه مسلم


أفضل لنا أم أفظع لنا

في الثلاثية الانتخابية الأخيرة هذا الشهر ( لبنان والعراق وإيران ) رسائل سياسية هامة لا نستطيع أن نتجاهلها .. فالواقع الذى فرض نفسه الآن في انتخابات لبنان من فوز تحالف تيار المستقبل المسمى بتيار الموالاة أو تيار الاستقلال على تحالف حزب الله والحزب المسيحي ثم تأخر ترتيب بعض الأحزاب المدعومة من إيران في انتخابات محليات العراق ثم أخيراً أحداث طهران الاحتجاجية والتي يقودها حسين موسوي المرشح الخاسر المحسوب اعتبارياً على التيار الاصلاحى ,, كل ذلك يجعلنا نقول .. أن الساحة السياسية في العالم الاسلامى قد بدأ يطرأ عليها شيء من التغيير وهو لفظ أقل قليلاً من الألفاظ الذي يستخدمها كثير من المحللين في الآونة الأخيرة والذي يروج له كل من توماس فريدمان وروجر كوهين الكاتبين الأمريكيين الشهيرين

.

باختصار شديد فان الرسائل السياسية الأساسية تتمثل في :ـ

.

1. ان الدور الاقليمى الايرانى ومشروعها ( السياسي ) آخذ في الأفول والتراجع على مستوى العالم العربي وقد وضح ذلك في الانتخابات العراقية واللبنانية , ولأننا نعلم أن حزب الله هو السبب في تراجع موقعه الريادي كحركة مقاومة بعد أحداث الفتنة في لبنان العام الماضي والتي تركت آثاراً سلبية في نفوس أهل السنة قد يحتاج إلى سنين لمحوها ثم كانت الخطة الإسرائيلية التي تبنتها كل من مصر والسعودية في تشويه صورة الحزب والتي نجحت بسبب تزامنها مع الحملة الإسرائيلية لتخويف العالم من إيران في تناغم و تناسق سياسي عجيب

.

2. إن وعياً سياسياً آخذاً في الانتشار في التفريق بين حزب الله المقاوم لإسرائيل وحزب الله السياسي المدعوم بقوى خارجية , ففي الوقت الذي يتراجع فيه حزب الله في ميدان السياسة فان مكانته الرائدة في مواجهة العدو الصهيوني ما زالت تتصدر المشهد وحرب لبنان ثم مشاهد تبادل الأسرى تبدو صعبة النسيان , ومع ذلك فان إسرائيل هي المستفيد الأول من تجريح حركات المقاومة وتراجعها المستمر على الساحتين السياسية والقتالية حتى أصبح المرء يقع في حيرة الموازنة بين الفاضل والمفضول في تصدر حزب الله الساحة السياسية أو تراجعه

.

3. إن المراجعات السياسية التي يقوم بها حزب الله بعد الانتخابات ظهرت آثارها فعدلت من بعض مساراته السياسية وبدأ الحزب في إزالة علامات الاستفهام التي مازالت مطروحة حول تحالف الشيعة مع المسيحيين والأولى أن يتحالف السنة مع الشيعة في مواجهة الطوائف الأخرى , فان اللقاء الذي جمع بين نصر الله ووليد جنبلاط الاشتراكي الدرزي خطوة انفتاحية توافقية من حزب الله حتى ولو كانت مع أحد أكبر العملاء اللبنانيين وفى هذا الانفتاح مؤشرات سياسية خطيرة ستتضح في المستقبل فإما أن يعود لصالح لبنان وإما أن يجر لبنان إلى مزيد من الطائفية والأيام القادمة ستحمل لنا الخبر اليقين

.

4. إن الحراك الذى تشهده طهران بعد إعلان فوز نجاد باكتساح وبفارق 11 مليون صوت يحمل دلالة سياسية هامة وهى أن هناك في إيران من بدأ في عملية فصل السياسة عن الطائفة والمرجعية والثورة وكل المصطلحات التي تغرق فيها إيران ويتحكم عن طريقها مرشد الثورة خامنئى ( الولى الفقيه الذى لا يرد له أمراً باعتباره يحكم بروح الله وبتكليف منه ) ( لم يستطع المرشد التأثير على الجماهير المحتجة في خطابه الأخير بل زادت حدة الاحتجاجات ) ,, ففي الوقت الذي صرح فيه خامنئى في خطبته أول أمس أن الجمهورية الإسلامية لا تعرف التزوير وان مبادئ الثورة ستظل نزيهة وشريفة قائلاً : ـ

ـ"يتعين على بعض أنصار المرشحين أن يعرفوا أن الجمهورية الإسلامية لا يمكن أن تمارس الغش"

, قام موسوي بالرد بسخرية وتهكم على المرشد مصرحاً بأن الجمهورية الإسلامية بعد هذه الانتخابات لم تعد إسلامية كما أنه لا يقترب من مبادئ الثورة الإيرانية إنما يريدها سياسة فقط لا غير مطالباً بإلغاء الانتخابات وقال نصاً : ـ

" إن كان هذا الحجم الهائل من التزوير والتلاعب بالأصوات , الذي أساء إلى ثقة الناس يُستخدم باعتباره الدليل الواضح على عدم حدوث تزوير , فإن هذا يطعن في الطابع الجمهوري للنظام نفسه ، ويثبت عمليا أن الإسلام لا ينسجم مع نظام الجمهورية " ـ

وهو كلام خطير في طياته اتهامات صريحة كما أنها من المرات المعدودة التي يهاجم فيها رمزاً سياسياً مقيماً مرشد الثورة الإيرانية صراحة وجهاراً


الشاهد إذا أن هناك وعياً وحراكاً سياسياً في طهران فقط باعتبار تشكيلتها السكانية أقرب إلى الرفاهية والثقافة وهو الأمر الذي جعلني أقول أنني أتحدى موسوي أن ينظم مظاهرة حاشدة في أى من قرى إيران الفقيرة ذلك أن الفقراء فعلاً صوتوا لنجاد وبقى موسوي مزهواً بالآلاف من أنصاره النخبويين ظاناً أن مئة ألف أو يزيدون قد يرجحون كفته الانتخابية

.

إن ممارسة السياسة بمعناها الواسع بعيداً عن إقحام المصطلحات الخمينية والخامنئية في إيران سيؤيد ما ذهبت إليه في مقالي السابق ( إيران للفخر أم للأسف ) من أن الثقافة السياسية الشعبية التي تتزايد في بلد الشيعة الأول مؤشر جيد يحتاج إلى وقت طويل في طريق التقارب والتوافق بعد أن بدأت تهتز مبادئ الثورة الإيرانية في نفوس شبابها وباتوا يريدونها سياسة فقط لا أكثر ولا أقل وهو في حده الأدنى أفضل لنا بالتأكيد