مصر فى ثورة

مصر فى ثورة

الأربعاء، 30 يوليو 2008

ردود متنوعة على الدكتور عبد الستار المليجى

هذه ردود بعض قيادات جماعة الاخوان المسلمين على الضجة التى أثارها الاستاذ السيد عبد الستار المليجى .. قد تتشابه فى مضمونها ,, لكن هناك ردودا تحتوى أسراراً تذكر ربما لأول مرة .. بتلك الردود نكون قد أغلقنا هذا الملف الذى فرض نفسه على الجميع رغم كراهتنا لاثارة الفتن والبلبلة فى هذا التوقيت بالذات .. والله المستعان ـ

1 ـ " اننا لن نوافق أبداً على اجتزاء واختزال الاسلام ,. لأن الاسلام دين شامل يشمل كل مناحى الحياة .. أما عن قضية الاعتقالات والمطاردات الأمنية التى يشنها النظام ضد عناصر وكوادر الاخوان والتى يتذرع بها الدكتور المليجى لتوجيه الجماعة للعمل الدعوى فاننا لن نراهن على سلامتنا البدنية , واننا نعرف أن هناك ضريبة وثمناً يدفع فى سبيل منهجنا وأهدافنا التى نجاهد من أجل تحقيقها .. وسلوك الدكتور المليجى فى تحديد جدول زمنى للرد على مقترحه أشبه بانذار على يد محضر وهو سلوك مناف تماماً لأدبيات الاخوان ,, كما أن الدكتور المليجى ليس عضواً بمجلس الشورى وانا أعرف ذلك جيداً " ـ
المهندس على عبد الفتاح (الاسكندرية) ـ لجريدة الدستور
****************************************
2 ـ " الدكتور عبد الستار هو ابن الدعوة وتاريخه يشهد بذلك , ولكن هناك الأمور التي نقيم بها الإخوان مثل الالتزام وادب الحوار والمشاورة وللأسف لحظنا تخلي من الاستاذ عبد الستار عن بعض هذه الاسس , ودعوته لانشاء تلك الجمعية هو الوحيد الذي يسئل عنه ولا يمثل هذا الطلب طلب رسمي من الجماعة ويعتبر تحرك فردي منه " ـ
الاستاذ اسامة نصر ـ عضو مكتب الارشاد فى حوار على ملتقى الاخوان
*********************************************
3 ـ " الإخوان ينأون بأنفسهم عن مثل هذا الحديث المفترى على الجماعة , و أن هذا الأخ قد تم التحقيق معه أكثر من 3 مرات ، و آخر مرة كنت رئيسا للجنة التحقيق وكتب اعتذار بخط يده وقال اكتبوا ما تريدون وأنا أمضي عليه ، فقلت له أن هذا لا يجوز ولا يليق ، وكتب اعتذارا بخط يده و أخذ يبكى بكاءا شديدا على ما بدر منه وكان معي د/ محمد مرسى ونشر هذا الاعتذار في إخوان اونلاين يومها و للأسف فان هذا الأخ أخطاءه تتكرر هي هي وكأنه لا يستمع لنصيحة ، والأفضل ألا نعيره انتباها ولا نرد عليه لأننا حين نرد عليه نعطى مادة للرد والكذب .و نسال الله له الهداية وندعوه لأن يتوب توبة نصوحا لأن ما يقوله ليس من الجانب الأخلاقي الذي تربى عليه داخل الجماعة " ـ
الاستاذ جمعة أمين فى حوار لموقع أمل الأمة
*************************************
4 ـ قال المستشار علي جريشة إن الإخوان براء من اتهامات عبدالستار المليجي، لافتاً إلي أنه من غير المقبول تحميل الجماعة أخطاء أفراد . وأضاف في رده علي ما ورد في حوار «المصري اليوم» مع المليجي أنه يقدر حرية الرأي ويقدر استمساك المليجي بالوفاء والبقاء، وقال موجهاً حديثه له : لا تغر النظام أن يبطش بالجماعة. وتابع جريشة في رده: لم أستطع بعد ما طالعت حوارك مع «المصري اليوم» أن أقف ساكتاً وأحيي فيك رغم اختلافك مع الإخوان إقرارك بفضلهم واستمساكك بهم، ولا أذهب إلي مقالة سيد قطب - رحمه الله - عنهم: «إنهم أطهر من يمشي علي الأرض» لكن أقول مع اعترافي بفضل الجماعات الأخري مثل «التبليغ والسلفيين والجهاد» إنهم أفضل الموجودين علي الساحة مبادئ وتربية وأخلاق وذلك لا يمنع من وجود الخطأ فردياً وجماعياً لأنهم بشر وليسوا ملائكة . وأضاف: أقدر ما قلت من أنك حاولت الإصلاح من الداخل ووددت لو استمررت وقد كان لي تجربة في ذلك مع الصديق العزيز المرحوم مصطفي مشهور تغير معها، بفضل الله ثم باستجابته، موقف الجماعة بالنسبة لبعض الأحداث، لكنك ربما ضقت أو تسرعت فانتقلت ربما بحسن نية إلي دائرة التشهير والتجريح وذلك يسيء إليك قبل أن يسيء إليهم ويخدش وفاءك واستمساكك الذي أعلنت عنه.وقال: أعتب عليك لأنك حملت الجماعة كلها بعض تصرفات فردية وأغريت النظام أن ينال منها وسميت أشخاصاً واتهمتهم وكنت أودلك مع ما أسمع عنك من خير ألا تفعل وأن تطبق سنة الرسول صلي الله عليه وسلم حين كان يقول: ما بال قوم يفعلون كذا وكذا.. ولا يسمي.. بل كنت أفضل لك أن تطبق أمر الله: «ولا تنسوا الفضل بينكم». واستطرد: أرجو أن تراجع نفسك فيمن تحدثت عنهم، خصوصاً الأستاذ محمد مهدي عاكف، والدكتور محمد حبيب، والدكتور محمود عزت والمهندس محمد السروي.واختتم رده قائلاً : لقد عرفت الإخوان علي مدي ٥٠ عاماً فما رأيت منهم إلا خيراً واتفقت معهم كثيراً واختلفت معهم قليلاً فما أفسد الاختلاف للود قضية، وأني أدعوك إلي عودة عما قلت فالرجوع إلي الحق خير من التمادي في الباطل ـ
الاستاذ المستشار على جريشة من خارج مصر ,, فى حوار مع المصرى اليوم
***************************
5 ـ " هو حر.. أنا لا شأن لي به ولا برأيه.. دعه يفعل مايشاء.. أنا لن اعترض عليه ولن أتحدث معه "
الأستاذ محمد مهدى عاكف فى حوار مع البديل
***************************
6 ـ كما رد عليه الدكتور محمد الكتاتنى ـ رئيس الكتلة البرلمانية الاسلامية بمجلس الشعب ـ فى برنامج على الجزيرة الاسبوع الماضى

هناك 7 تعليقات:

خالد عبد العزيز يقول...

الحمد لله ان دعوة الاسلام لا تتوقف على أحد ولكنى ارجو ان الأستاذعبد الستار يراجع نفسه


ولا نريد ان تجرنا الاختلافات هذه لنسى اساس دعوتنا
ولى ملاحظة على حضرتك ان فى الفترة الحلية فى وضع غريب في غزة وأمور تحاك لحماس ليه مأخدتش من حضرتك اهتمام زى الموضوع ده

اصحى يا نايم يقول...

الاخ الفاضل / خالد

لا تقلق .. هناك جديد فى الطريق

belal يقول...

هوا الموضوع اللي فات اتشال ولال بيتهيألي ؟؟

اصحى يا نايم يقول...

لا يا حاج بلال .. الموضوع تم نقله فقط الى رابط المقالات .. على شمال المدونة .. تخت عنوان " فوز بن كيران , دروس فى الاستيعاب للحركة الاسلامية " ـ

اصحى يا نايم يقول...

نص الاعتذار السابق الذى تحدث عنه الاستاذ حمعة أمين .. ينشره موقع أمل الأمة
***************************

بسم الله الرحمن الرحيم

ردًّا على ما نُشِرَ بوسائل الإعلام- وخاصةً جريدة (الأهرام)- خلال الشهر الماضي، وما قد يُنشَر فيما بعد حول ما سُمِّيَ بوثيقة صادرة مني إلى فضيلة المرشد العام للإخوان المسلمين.. رأيت من الواجب أن يصدر عني هذا البيانُ؛ منعًا لاستخدام هذه المراسلات لإيقاع الضَّرَرِ بالجماعة التي كرَّرْتُ مرارًا أنني أعتزُّ بها وأفخر بانتمائي إليها واختياري لمنهج عملها:


أولاً: لا يسعني إلا إبداء الاحترام والتوقير لأساتذتنا ومرشدِينا السابقِين دونما أي نقصان لمكانتهم أو انتقاص لجهادهم.

ثانيًا: ما ذُكر بالرسائل حول تزوير الانتخابات في بعض الأماكن اتَّضح لي أنه يجافي الحقيقة بعدما أُبْدِيَ لي من معلومات.

ثالثًا: فُهِمَ خطأً ما قصدتُه من فصل عمل الشركات عن العمل الدعوي، ولا يسعني إلا أن أقرِّرَ أن الإخوان العاملين في المواقع القيادية كانوا دومًا حريصين على هذا الفصل، وإن حالت الظروف المحيطة بالدعوة بين وسائل هذا الحرص، وإن كان فُهِمَ من كلامي هذا الإساءة إلى أحد بعينه من الإخوان في المواقع القيادية فإني أكرِّر لهم الاعتذارَ عما فُهِمَ خطأً ولم أقصده قط.

رابعًا: وما فُهِم حول انعدام الشفافية في التصرفات المالية الخاصة بأموال الجماعة لم يكن مقصودًا بهذا المعنى، وقد تبيَّن لي أن كافة الأمور المالية تتم وفقًا لما يُرضي الله ورسوله، وبالأسلوب الذي يتناسب مع الظروف المحيطة بالدعوة.

وقد تختلف الآراء وتتعدَّد ولا تختلف القلوب، ولكنَّ الوجهة هي الله تبارك وتعالى، ومن الواجب تمحيص مصدر المعلومة؛ ولهذا فنحن جماعةٌ ربانيةٌ تتنزَّه في سلوكياتها عن الخيانة والتآمر وما شابه ذلك من الألفاظ التي لا تتناسب مع مهمتنا الدعوية ولا مع العاملين في حقل الدعوة.


وإنني لأُكنُّ كلَّ حبٍّ لكل فردٍ من أفرادِ هذه الجماعة المباركة، وحفظًا على سلامة الصدر كان هذا البيان إرغامًا للشيطان وإبعادًا للشبهات..

والله من وراء القصد، وهو نعم المولى ونعم النصير.


أخوكم/ السيد عبد الستار

06/05/2007]

اصحى يا نايم يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
اصحى يا نايم يقول...

http://2mwag.blogspot.com/2008/07/blog-post.html
مقال د/ مصطفى النجار .. عندما يحرق الرمز نفسه